ابحث في هذه المدونة

12‏/04‏/2016

((الحفظ شيء .. والاستحضار شيء آخر)) من أجوبة/ أبي مالك العوضي -حفظه الله-.



(( الحفظ شيء .. والاستحضار شيء آخر ))
من أجوبة/ أبي مالك العوضي -حفظه الله-.


سائلٌ يقول:
قد يحفظ الطالب نظماً ولكن عندما يريد الاستشهاد ببيتٍ واحد -مثلاً- من النظم فإنه يذكر عدة أبيات ما قبل البيت المطلوب أو يذكر الباب من أوله حتى يصل إلى ما يرغبُ الاستشهاد به.
كيف يتجنب طالب العلم ذلك؟ هل يكرر البيت الواحد أثناء حفظه؟ وهكذا في كل الأبيات؟

الجواب:
هذه المشكلة تحدث كثيرا لطلبة العلم المعنيين بالحفظ؛ وذلك إذا اقتصر الطالب على مجرد الحفظ دون الربط؛ وحل هذه المشكلة يكون بحفظ السؤال مع الجواب، أو بحفظ القاعدة مع البيت، وهذا هو السبب في مثل هذا الموضوع:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=231389

فإذا درب الإنسان نفسه على أنه كلما مر بمسألة من مسائل العلم في كتاب، يحاول استحضار نظيرها من المنظومات التي يحفظها، فسوف يجد سهولة في الاستحضار مع الوقت.

أما من لم يستشهد على مطلوبه مطلقا من قبل فسوف يجد صعوبة بالغة في الاستحضار والاستشهاد، مهما كان تكراره وحفظه.

وأذكر أني أردت مرة الاستشهاد بقول ابن مالك: (وأستعين الله في ألفية) فظللت عدة دقائق متحيرا لا أستحضره مع أنه محفوظ؛ لكن السبب أني لم أستشهد به من قبل على ما أريد.

تعقيب:
كنْتُ أحفظُ المتون وبعضَ الأسانيد المشهورة عن طريق الكتابة؛ فإذا علقَ في ذهني تركتُه واستحضرْتُه بعد يوم مثلاً، وأراجعه كلّ إسبوع وهكذا..

ولكنّي وجدْتُ صعوبةً بالغةً عند الاستشهادِ أو المراجعة، فرجعْتُ إلى طريقة التكرار؛ أكرّرُ المتنَ أو الإسناد ثلاثين أو خمسين مرّة...فوجدْتُ الحفظَ وسهولةَ الاستحضار..

الجواب:
حتى لو كررت مئات المرات، فمن الممكن أن تجد صعوبة في الاستحضار أيضا؛ لأن الحفظ شيء والاستحضار شيء آخر، ولعلكم تذكرون قصة الأصمعي في هذا الباب.

فينبغي أن يدرب طالب العلم نفسه على الاستحضار كما يدرب نفسه على الحفظ؛ لأن الاستحضار ملكة أخرى غير ملكة الحفظ.

وهذا التدريب يكون بأن يجبر نفسه على استحضار أكثر ما يستطيع مما يتعلق بما يقرؤه أو يدرسه أو يسمعه أو يراه أمامه، وقد يصاب بالصداع في أول أمره ويشعر أن مخه يحترق! لكنه سيجد فائدة عظيمة بعد ذلك.

فمثلا: إذا قرأت حديثا فاستحضر إعراب بعض كلماته، واستحضر القواعد الدالة على هذا الإعراب من المنظومات، واستحضر دلالة الجمل الأصولية، واستحضر القواعد الأصولية المتعلقة به، واستحضر سنة وفاة الصحابي الذي روى الحديث، واستحضر الأحاديث التي رواها هذا الصحابي إن كانت معدودة، واستحضر من يشاركه في الوفاة في هذه السنة، واستحضر الدلالة البلاغية للحديث، واستحضر الأحاديث الأخرى التي وردت في معناه، واستحضر ما قاله أهل العلم في شرح الحديث، واستحضر المسائل الخلافية المتعلقة به، وهكذا.

سوف تقول لي: (كل هذا في حديث واحد)!

أقول لك: ليس المقصود أن تستحضر كل هذا، فيكفي بعضه، فالمقصود أن تدرب عقلك على استحضار أشياء كثيرة، وسوف تجد مع الوقت أن هذا الاستحضار صار سريعا جدا بحيث لا يستغرق كثيرا من الوقت فيما بعد.


انتهى

______________


رَابِطُ الدُّرَّةِ:
1- http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=2239461
2- http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=1655443&postcount=17


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أدخل بريدك هنا لتُبلّغ بالمنشورات الجديدة: